The Creative Pharaoh 2009 - 2016 ..... مدونة المهندس الفيزيائى حسن السيسى
المدونة حوالى 140 مقالة منهم 90 مقالة باللغة العربية و 50 باللغة الانجليزية و 9 البومات مستندات و ادلة و 6 فيديوهات شخصية و 1 البوم صور شخصية ... اى معلومة على الفيس بوك او تويتر باسمى لا قيمة لها ما لم يتم نشرها هنا
و رقم تليفونى (( 00905347267290 )) ويفضل الاتصال فيبر ... ولا املك اى حسابات رسمية على الفيس بوك او تويتر حاليا elsisi2007@gmail.com وسيلة الاتصال بالفيزيائى حسن السيسى بالايميل
اشهد ان لا اله الا الله و اشهد ان محمد رسول الله ... و لا حول ولا قوة الا بالله ... و حسبى الله ونعم الوكيل ... وافوض امرى الى الله ان الله بصير بالعباد
=============================

Total Pageviews

Thursday, September 1, 2016

ملخص لكتاباتى من بعد الانقلاب العسكري التركى الفاشل ...

--
--


لقد توقفت عن الكتابة منذ مايقرب من عام كامل كشكل من اشكال استراحة محارب ... ولانى اعرف جيدا انه ليس من السهل تغيير افكار المعارضة المصرية والتى يتسم بعض افكارها بالغباء المفرط ولان بعض هذه الافكار مفروضة عليهم اساسا ... لكنى كنت متاكد انهم سوف يتبنون افكارى مكرهين مع مرور الوقت وبعد ظهور فشلهم المؤكد للناس كلها ... وطبعا انا قابلت ناس كثير فى استانبول هنا فى تركيا من الاعلاميين والمعارضة و قيادات الاخوان واغلبهم كان بالصدفة طبعا لانى باحاول اتجنب مقابلة اى شخص حفاظا على امنى الشخصي ... وطبعا كالعادة لم نتفق لانى مقتنع ان قطر دولة تابعة لامريكا وان جماعة الاخوان مخترقة من عدة اجهزة مخابرات ولقد قلت لهم ذلك علنا وكتبته علنا ولذلك من المستحيل ان يصدرونى للاعلام ويفضحوا نفسهم ويخسروا اتباعهم ويخسروا الممولين ايضا ... لكن انا عدت للكتابة منذ 40 يوم وبالتحديد يوم 20 / 7 / 2016 بعد الانقلاب ب 5 ايام فقط ... ونشرت حوالى 100 بوست على صفحتى الجديدة على الفيس بوك بعضهم يخص رجل اعمال وسياسي ليبي وصديق مقرب لعائلة القذافى وكان بيعمل مع عائلة القذافى ... ولقد عملت معه فى مدرسته قبل ان اعرف قصته مع سيف الاسلام القذافى وقدمت استقالتى بعد ذلك وعملت له فضيحة مدوية فى استانبول وليبيا نتيجة لرفضى اختلاط البنين مع البنات وتسريب الامتحانات ... هو حاول يستهدفنى فى رمضان الماضى قبل الانقلاب العسكري التركى بشهر وهناك بعض ضباط الشرطة الاتراك طلبونى تليفونيا من قسم شرطة على بى كوى عدة مرات وانا رفضت الذهاب لقسم الشرطة واصريت انهم ياخدونى من بيتى وهم لم ياتوا طبعا كما توقعت ... انا بصراحة معرفش هو عمل كدة من نفسه او بتوجيهات من اجهزة امنية من خارج تركيا ... لكن طبعا انا كنت عارف ان الشرطة والقضاء والمخابرات التركية كانت مخترقة ولذلك لم اذهب لقسم الشرطة واصريت ان يقوموا بارسال استدعاء رسمي لشخصي لانى كنت اخشي الترحيل وخصوصا بعد ما حدث مع الاستاذة ليليان داوود فى مصر وترحيلها فى اقل من 24 ساعة ... ولذلك انا عدت للكتابة مؤقتا لنشر افكارى وفضح مخطط استهدافى بعد ان تاكدت شكوكى وايضا حتى الفت انتباه الاتراك لحمايتى ... لكن وللصدفة العجيبة كتبت تعليق عند الاستاذ احمد منصور الاعلامى الشهير فى قناة الجزيرة القطرية وكان تعليق على صفحته على الفيس بوك من شهر بالظبط باقول فيه ... ان اللى حضرتك بتكتبه انا خلاص كتبته من زمان فلقيته عمل لايك لتعليقى وبعدها اشترك على صفحتى الشخصية من حسابه الشخصي مما اكد شكوكى والتى نشرتها سابقا ان الاعلامى احمد منصور متابع لكتاباتى بعد هجومه التاريخى على قيادات الاخوان المسلمين ... وبصراحة هذا كان اغلى لايك فى حياتى حتى الان وانا احترمته جدا ... ولذلك و بصراحة تحمست للكتابة السياسية مرة ثانية وكتبت عدة بوستات سياسية بخصوص مصر وتركيا وكنت باعمل تاج لقناة الشرق ومكملين وللاستاذ احمد منصور تحت كل بوست حتى اتاكد من ان افكارى هاتوصلهم ... انا اخترت 50 بوست سياسي من ال 100 بوست لان ال 50 بوست الاخرين كانوا هجوم على السياسي الليبي صاحب عائلة القذافى ولا داعى لهم هنا فى هذا الالبوم ... ولقد ارفقت البوستات على هيئة صور كالعادة للتوثيق للتاريخ لانى قررت التوقف عن الكتابة نهائيا مرة اخري للتفرغ لحياتى الشخصية وخصوصا انى سوف اتم عامى ال 40 بعد شهر من الان ان شاء الله تعالى ... لا غالب الا الله والحمد لله رب العالمين ... حسبي الله ونعم الوكيل وافوض امرى الى الله ان الله بصير بالعباد ... أَشْهَدُ أَنّ لَّا إِلَٰهَ إِلَّإ الله وأَشْهَدُ ان محمداً رسول الله ...