The Creative Pharaoh 2009 - 2017 ..... مدونة المهندس الفيزيائى حسن السيسى
المدونة حوالى 140 مقالة منهم 90 مقالة باللغة العربية و 50 باللغة الانجليزية و 9 البومات مستندات و ادلة و 6 فيديوهات شخصية و 1 البوم صور شخصية ... اى معلومة على الفيس بوك او تويتر باسمى لا قيمة لها ما لم يتم نشرها هنا
و رقم تليفونى (( 00905347267290 )) ويفضل الاتصال فيبر او واتس اب ... ولا املك اى حسابات رسمية على الفيس بوك او تويتر حاليا elsisi2007@gmail.com وسيلة الاتصال بالفيزيائى حسن السيسى بالايميل
اشهد ان لا اله الا الله و اشهد ان محمد رسول الله ... و لا حول ولا قوة الا بالله ... و حسبى الله ونعم الوكيل ... وافوض امرى الى الله ان الله بصير بالعباد
=============================

Total Pageviews

Saturday, August 15, 2015

وما النصر الا من عند الله ...

--
--


الحمد لله رب العالمين ... اليوم 15 / 8 / 2015 هو التاريخ المحدد من قبل وزير التعليم الليبى لاعادة امتحانات البكالوريا الليبية فى استانبول وسوف تبدا الامتحانات بعد ساعات قليلة ففكرت فى كتابة هذه المقالة رغم انى متوقف عن الكتابة من فترة طويلة  لاسباب كثيرة ... لقد مر عام كامل منذ ان قدمت الى استانبول فى تركيا فى 7 / 8 / 2014 ... ولقد كان عام حافل وصعب جدا على نفسي وعانيت فيه جدا جدا نفسيا وماديا ومازلت لكن الحمد لله على كل حال وعلى الاقل انا افضل من غيرى بكثير لانى حر طليق وليس مسجون او هربان او مقتول لان هذه هى الخيارات المتاحة فى مصر لمعظم الشرفاء من بعد انقلاب 3 يوليو 2013 العسكرى ... الى جانب ان افضل شهر رمضان فى حياتى هو شهر رمضان الذى قضيته هذا العام فى استانبول ... لقد حذرت فى مقالتى الشهيرة حول التعليم الليبى الخاص فى تركيا والتى كانت بعنوان ((  المدرسة العربية الدولية باستانبول ...تجربة شخصية ...  )) والمقالة موثقة بتاريخ النشر على جوجل من حوالى شهرين بتاريخ 30 مايو 2015 وموثقة ايضا بنشر فقرات من المقالة على هيئة صور وقبل تصاعد هذه الاحداث وذكرت نقطتين وعلقت عليهم وحذرت من خطورتهما وهما ... (( 1 )) خطورة اختلاط البنين مع البنات فى المدارس العربية فى مرحلة المراهقة ... (( 2 )) خطورة الغش وتسريب الامتحانات للطلبة الاغنياء بعدة طرق ممنهجة ... وهناك شخصيات هامة فى تركيا وفى ليبيا وصلتهم افكارى ومقالاتى وفهموها جيدا ... واراد الله ان يفضح الفساد علنا وان ينصرنى فحدث ان وقعت عدة مشاكل بين بعض البنين والبنات فى المدارس ووصلت للبيوت وعلم بها الاهالى مما اكد ان تحذيراتى كانت سليمة 100 % ... وحدث خلاف بين بعض المدارس الليبية هنا فى استانبول و تطور الى اقسام الشرطة اثناء الامتحانات نفسها وعمل محاضر اثناء المراقبة فى الامتحانات فى استانبول فافتضح موضوع الغش وتسريب الامتحانات نتيجة لاختلافاتهم مع بعض وحدوث مشاكل مباشرة فيما بينهم ... مما ادى الى ان يقوم وزير التعليم الليبى بالغاء جميع امتحانات البكالوريا الليبية التى تم اجراءها من شهر فى استانبول بل والغاء جميع الامتحانات خارج ليبيا ... وايضا قام باعطاء الاوامر والتوجيهات لفصل البنين عن البنات فى جميع المدارس قدر المستطاع ... هذا النصر جاء من السماء مباشرا ... جميع تفاصيل الخلاف الذى ادى للفضيحة وتفاصيل الصدام بين الادارات فى المدارس الخاصة وكل شىء موثق وبالادلة ومعايا الاسماء وكيف بدات هذه الفضيحة من داخل احدى المدارس وكيف تطورت القصة بجميع اطرافها وقصة قسم الشرطة فى بيرم باشا ... حقيقة الصدام فعليا كان بين بعض رجال الاعمال اصحاب المدارس الخاصة ضد بعضهم و ايضا الصدام حدث بسبب بعض الخلافات بين السياسيين الليبيين ... وسوف احتفظ بالتفاصيل كالعادة فى الوقت المناسب لان الاسباب التى ذكروها هى اسباب حقيقية لكنها ليست كل الاسباب وهناك امور تم اخفاءها عمدا لان عملية تسريب الامتحانات و الغش لم تكن بسبب فرق التوقيت بين تركيا وامريكا فقط لكنها عملية ممنهجة ومنظمة لانها بدات من امتحانات الاعدادية ... هناك بعض الاشخاص كان معاهم الامتحان من قبلها بعدة ايام وانا كنت عارف من بعض الطلبة ومن شهور طويلة ان الامتحان سوف يتم تسريبه لهم بالفلوس وكان الكلام مؤكد وقتها وثبت صدقهم ... الى جانب ان الغش وتسريب الامتحانات كان موجود فى ليبيا نفسها ومؤكد من خلال عدد الناجحين والحاصلين على درجات مرتفعة مما يدل على ان عملية الغش كانت ممنهجة على الاراضى الليبية ايضا لكنهم الغوا امتحانات الخارج فقط واعتمدوا نتيجة امتحانات البكالوريا على الاراضى الليبية رغم ان الغش كان واضح ايضا !!! ورغم عملية التعتيم على المشاكل والمحاضر والصدامات اثناء المراقبة فى الامتحانات فى استانبول لكن اراد الله ان يرسل لى من يفضح الموضوع بجميع تفاصيله وعرفت جميع التفاصيل بدعم الهى لان عملية الغاء الامتحانات والغش الممنهج كانت عملية سياسية من الطراز الاول وصراع اجنحة ولم تكن صدفة ابدا وسوف يكون لها تداعياتها فى القريب العاجل  ...

لقد قدمت استقالتى من عدة شهور من اغلى واشهر مدرسة فى استانبول و دفعت ثمن شهادتى للحق ورفضى للباطل ان تم اضطهادى بعدة طرق مباشرة وغير مباشرة كالعادة من عدة اطراف مختلفة ولم اكمال اجراءات الاقامة لانهم رفضوا اعطائى باقى مرتبى وقتها اثناء الانتهاء من الاقامة ... وتمت محاربتى فى رزقى وتهديد الطلبة بالفصل اذا اتصلوا بى او اخدوا دروس عندى ... واطلاق الشائعات المغرضة عنى حتى لا التحق باى مدرسة جديدة بل والاتصال ببعض الاشخاص مباشرا حتى لا يتم تعيينى فى اى مدرسة جديدة ... وكان الله دائما الى جانبى وكان يرسل لى من يفضح كل هذه المؤامرات والفخوخ ويحذرنى و لقد نجانى الله من مكرهم وشرهم و لا حول ولا قوة الا بالله ... و رغم كل هذه الصعاب والمشاكل التى واجهتها فانا سعيد جدا بما انجزته طوال هذا العام لان صيانة شرف بنات المسلمين وكشف الفساد والغش والسرقة وتدمير العملية التعليمية اهم بكثير من اى فلوس و اى اقامة ولانى اساسا لن اقبل ان يكون رزقى حرام وعن طريق الغش و الاسفاف و تدمير شباب المسلمين خلقيا و علميا ... وما اجمل ان ياتيك النصر من السماء دون ان تفعل اى شىء سوى ان تدعوا الله ان ينصرك ويستجيب الله لدعائك وينصرك ... وللتاريخ فان فضح الفاسدين والغشاشين متعة مابعدها متعة ... ان عملية تدمير التعليم هو تدمير لمستقبل امة باكملها ... واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين ... حسبي الله ونعم الوكيل وافوض امرى الى الله ان الله بصير بالعباد  ...